رئيسة الوزراء البريطانية تبحث مع مجلس وزرائها خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي

رئيسة الوزراء البريطانية تبحث مع مجلس وزرائها خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي
  • تكبير الخط
  • تصغير الخط
  • الحجم الاصلى

تبجث رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي “بريكسيت”، في وقت متأخر من اليوم الخميس، فيما يزيد الحزب الوحدوي الديمقراطيفي إيرلندا الشمالية من ضغوطه عليها لتغيير خطتها.

ومن المتوقع أن تحشد وزراءها خلف مقترحاتها الخاصة بالخروج من الاتحاد الأوروبي قبل قمة حاسمة لقادة التكتل الأسبوع المقبل.
الحزب الوحدوي الديمقراطي غير سعيد، أن ماي باتت قريبة من قبول خطة المتعلقة بالقيود على الحدود الأيرلندية، والتي يمكن أن تشمل فحصاً لبعض البضائع التي تنقل إلى أيرلندا الشمالية من بريطانيا.
وامتنع نواب الحزب الوحدوي الديمقراطي العشرة في البرلمان البريطاني الذي يدعم حكومة الأقلية المحافظة بشأن قضايا رئيسية، عن المشاركة في تصويت غير حاسم في وقت متأخر من أمس الأربعاء، في تحذير رمزي لماي.
وكتب سامي ويلسون، وهو أحد أكثر نواب الحزب الوحدوي الديمقراطي الذين يعلنون عن آرائهم بصراحة في صحيفة تليغراف اليوم: “لن يتم دفعنا لدعم حكومة يسهل إقناعها والتي تذعن لمتطلبات الاتحاد الأوروبي”.
وقال إيان دانكن سميث، المتشكك في أوروبا والمنتمي لحزب المحافظين وكان الرئيس السابق للحزب، لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” اليوم، إن ماي يجب أن “تستمتع بعناية” وسط تكهنات أن مشرعي الحزب الوحدوي الديمقراطي يمكن أن يصوتوا ضد ميزانيتها أواخر الشهر الجاري.
واقترحت ماي حل وسط يتمثل في الموافقة على قيود مؤقتة كملاذ أخير للحفاظ على حرية تنقل السلع والأشخاص عبر الحدود الأيرلندية بمجرد مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي في مارس.

وإذا لم يتم التوصل لحل آخر، سيتم تطبيق القيود عقب فترة انتقالية تستمر 21 شهراً لإبقاء الحدود مفتوحة بين جمهورية أيرلندا وأيرلندا الشمالية التي ستترك التكتل مع بقية المملكة المتحدة.

نشرت فى : أخبار دولية

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

شاهد ايضا