وزير الخارجية الفلسطيني : استدعاء السفير الفلسطيني لدى واشنطن جزء من خطوات تصعيدية ضد واشنطن

وزير الخارجية الفلسطيني : استدعاء السفير الفلسطيني لدى واشنطن جزء من خطوات تصعيدية ضد واشنطن
  • تكبير الخط
  • تصغير الخط
  • الحجم الاصلى

أكد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي اليوم الأربعاء، مواصلة الجانب الفلسطيني قطع كافة الاتصالات السياسية مع الإدارة الأمريكية بسبب مواقفها “المنحازة كلياً” لإسرائيل.

وقال المالكي، للإذاعة الفلسطينية الرسمية، أن استدعاء السفير الفلسطيني لدى واشنطن جزء من خطوات تصعيدية فلسطينية ضد واشنطن ومواقفها.

وشدد المالكي على الموقف الفلسطيني بأن واشنطن “عزلت نفسها عن رعاية عملية السلام” بقرارها بشأن القدس ولن يتم القبول فلسطينياً بأي خطة تعرضها لحل الصراع مع إسرائيل.

وكانت الرئاسة الفلسطينية هاجمت اليوم الأربعاء، الولايات المتحدة الأمريكية واعتبرت أنها “باتت شريكة في العدوان على الشعب الفلسطيني”.

وندد الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، في بيان صحفي، بـالخطوة الأمريكية المتمثلة بفتح “البؤرة الاستيطانية” في إشارة إلى السفارة الأمريكية لدى إسرائيل في مدينة القدس.

كما هاجم أبو ردينة “تحريض سفراء واشنطن في الأمم المتحدة وإسرائيل على الفلسطينيين”، معتبراً أن ذلك “جعل الإدارة الأمريكية شريكة في العدوان على الشعب الفلسطيني”.

وقال، إن “هذه السياسة الأمريكية التي أدت ومنذ الإعلان عن القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها إلى مقتل المئات من الفلسطينيين وشجعت المتطرفين الإسرائيليين بالاستمرار في أفعالهم واستيطانهم واستمرار عدوانهم على الشعب الفلسطيني”.

وأضاف، أن “الاستفزاز الأمريكي والاستهتار بالعالم العربي والمجتمع الدولي ساهم في زيادة عدم الثقة غير الموجودة أصلاً وتوتير العلاقة المشحونة بالشك وعدم المصداقية وسقوط وهم إقامة سلام مع العرب بدون الفلسطينيين من خلال تجاوز مبادرة السلام العربية والمساس بالتوازن الوطني والقومي”.

واعتبر أبو ردينة، أن “المنطقة تتعرض لحالة إرباك في مرحلة تعج بالمشاكل وعدم الاستقرار الأمر الذي يتطلب موقفاً فلسطينياً وعربياً موحداً لمواجهة هذا العدوان الإسرائيلي-الأمريكي على المقدسات والحقوق الوطنية وعلى قرارات الشرعية الدولية”.

وأكد: “التاريخ الطويل من إراقة الدماء الفلسطينية والعربية نتيجة هذه السياسة يتطلب إعادة تقييم ودراسة لحالة الفراغ السياسي، وإنهاء حالة الوهم من أجل تحصين الموقف الوطني والقومي”.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قرر مساء أمس، استدعاء رئيس مكتب بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن السفير حسام زملط، بعد يوم من نقلها سفارتها لدى إسرائيل إلى القدس.

ودشنت واشنطن أول أمس نقل سفارتها لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس بناء على إعلان الرئيس دونالد ترامب المدينة عاصمة لإسرائيل في السادس من ديسمبر الماضي.

نشرت فى : أخبار دولية

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

شاهد ايضا