حكومة اليمن تلتقي فريق الخبراء الدوليين وتؤكد عزمها إنهاء الانقلاب

حكومة اليمن تلتقي فريق الخبراء الدوليين وتؤكد عزمها إنهاء الانقلاب
  • تكبير الخط
  • تصغير الخط
  • الحجم الاصلى

جدد نائب رئيس الوزراء اليمني، وزير الداخلية أحمد الميسري التأكيد على عزم الشرعية والتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية إسقاط الانقلاب المدعوم والممول إيرانياً وإستعادة مؤسسات الدولة اليمنية، مشيراً إلى أن مراعاة حقوق الإنسان من أهم العوائق التي أخرت حسم المعركة.

جاء ذلك خلال لقاءه مع رئيس فريق الخبراء الدوليين التابع للأمم المتحدة محمد جندوبي، حيث بحث معه جملة من القضايا المتعلقة بحقوق الانسان وإنعكاسات الحرب التي شنتها ميليشيا الحوثي الإنقلابية على المحافظات اليمنية على الوضع الإنساني،مستعرضاً سجل الجرائم التي إرتكبتها الميليشيا الحوثية الإيرانية بحق المدنيين خلال الحرب وتعمدها لقصف الأحياء السكنية في المحافظات والمناطق الخاضعة لسيطرتها وإستخدامها للمواطنين كدروع بشرية لتجنب غارات الطيران إلى جانب إستخدامها للأحياء السكنية لتخزين أسلحتها.

وفي حين تواصل مليشيا الحوثي الإيرانية انتهاك القانون الدولي الإنساني بإرتكاب المجازر وممارسة انتهاكات صارخة بحق المدنيين اليمنيين، أكد وزير الداخلية اليمني أن الحكومة الشرعية تولي إهتماماً خاصاً لمجال حقوق الإنسان وتدعم كل الجهود الرامية إلى تحقيق ذلك داخلياً وخارجياً، مجددًا التذكير بمساعي الحكومة الشرعية من اجل تحقيق السلام وإنهاء الحرب من خلال التنازلات التي قدمتها في جوالات المفاوضات جنيف والكويت، الأمر الذي قابلته الميليشيات الإيرانية بمزيداً من التعنت والإصرار على إستمرار الحرب تنفيذا لأجندة إيران دون أي اعتبار لمصالح الشعب اليمني .

*منسقة الشؤون الإنسانية تكشف عن مؤتمر دولي لدعم اليمن في إبريل

إلى ذلك أعلنت منسقة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة، ليز غراندي ، أنها تسعى لرعاية مؤتمر دولي في الثالث من إبريل القادم بجنيف، من أجل جلب الدعم الإنساني لليمن، موضحة أن ملايين اليمنيين يعتمدون على المساعدات الإنسانية من أجل البقاء على قيد الحياة، مؤكدة حاجة الأمم المتحدة إلى ثلاثة مليارات دولار استجابة للأزمة الإنسانية في اليمن، وأنه تم التعهد بتقديم مليار دولار، في إشارة إلى تعهد السعودية بتقديم مليار دولار دعما لخطة الإستجابة وهو الأمر الذي رحب به منسق الأمم المتحدة للإغاثة الطارئة مارك لوكوك.

وكانت ليز غراندي قبل وصولها إلى العاصمة صنعاء قد عقدت عدد من القاءات مع قيادات الحكومة الشرعية في العاصمة السعودية الرياض، والتقت بالرئيس اليمني عبد ربه هادي ووزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي لبحث أهمية العمل والتنسيق من أجل وضع آليات شفافة وواضحة لتوزيع المساعدات واتخاذ مواقف حاسمة وصارمة لإنهاء انتهاكات الحوثيين لأعمال الإغاثة وخاصة احتجاز قوافل المساعدات الإنسانية وتهديد واعتقال الموظفين الدوليين والمحليين ونهب المساعدات والمتاجرة بها في السوق السوداء ومحاولة التأثير والسيطرة على أعمال المنظمات الدولية لخدمة أجندات وأهداف المليشيات الحوثية الإيرانية .

وتعهدت ليز جراندي بالعمل لمساعدة الشعب اليمني لمواجهة الأزمة الإنسانية المتفاقمة، وكشفت أن لديها مجموعة من الأولويات التي ستحظى باهتمامها، ومنها اتباع خطة وقائية لمواجهة احتمال عودة انتشار وباء الكوليرا، ومساعدة العائلات الفقيرة، مؤكدة أنها ستعمل بالتنسيق والتعاون مع الحكومة الشرعية، لإنجاز المهام والخطط، وستأخذ توجيهات وملاحظات الحكومة بعين الاعتبار، طبقا لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) .

نشرت فى : أخبار دولية

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

شاهد ايضا